زاد الروح
مرحبا بالزوار الكرام ارجوا التسجيل و المشاركة في الموضوعات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

الفطرة  تترك  علموا  

المواضيع الأخيرة
» قصة مريم بنت عمران عليها السلاام
السبت مارس 24, 2018 1:30 pm من طرف طالب علم

» قصة امراة فرعون - اسية بنت مزاحم
السبت مارس 24, 2018 1:28 pm من طرف طالب علم

» قصة امراة نوح و امراة لوط
السبت مارس 24, 2018 1:26 pm من طرف طالب علم

» ابناء سيدنا ادم عليه السلام - سلالة قابيل - و ابناء نوح عليه السلام
الأحد فبراير 18, 2018 12:58 am من طرف طالب علم

» قصة الرجل الذي لفظته الارض بعد دفنه - الرجل النصراني الذي اسلم ثم ارتد
الخميس فبراير 08, 2018 8:45 pm من طرف طالب علم

» شرح حديث خمس من الفطرة
السبت فبراير 03, 2018 1:35 pm من طرف طالب علم

» مبطلات الصلاة على مذهب الامام الشافعي رضي الله عنه
الخميس فبراير 01, 2018 12:54 pm من طرف طالب علم

» اغرب سؤال عن زوجات النبي صلى الله عليه و سلم
الجمعة نوفمبر 17, 2017 2:37 pm من طرف طالب علم

» عظم عمل السر الذي بين العبد و ربه
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 11:29 pm من طرف طالب علم

» كم عدد الملائكة التي حفظ الانسان
الجمعة مايو 12, 2017 5:17 pm من طرف طالب علم

» قصة اختيار ملك الموت لقبض الارواح
الجمعة مايو 12, 2017 5:15 pm من طرف طالب علم

» ام المؤمنين ( ام سلمة رضي الله عنها ) زوج النبي صلى الله عليه و سلم
الجمعة مايو 12, 2017 5:11 pm من طرف طالب علم

» قصة نبي الله ايوب عليه السلام
الأربعاء مايو 10, 2017 9:14 pm من طرف طالب علم

» ان الله عز و جل يقبل توبة العبد مالم يغرغر
الأربعاء مايو 10, 2017 9:00 pm من طرف طالب علم

» علموا اولادكم الاستئذان
الإثنين أغسطس 01, 2016 8:32 pm من طرف طالب علم


حديث و قصة : اقرع و ابرص و اعمى ابتلاهم الله تعالى انظر الي القصة

اذهب الى الأسفل

حديث و قصة : اقرع و ابرص و اعمى ابتلاهم الله تعالى انظر الي القصة

مُساهمة من طرف طالب علم في الخميس مارس 04, 2010 4:50 pm

[]ما رواه البخاري رحمه الله تعالى :
(3389) ـ أخبرني عبدُ الرحمن بن أبي عَمرةَ أن أبا هريرةَ رضيَ اللهُ عنه حدثهُ أنه سمعَ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يقول: «إن ثلاثةً في بني إسرائيلَ ( اي من الامم السابقة )أبَرصَ ( المرض المعروف )وأقرعَ ( هو الذي ذهب شعره بعد ان كان له شعر )وأعمى بَدا لله عز وجلَّ أن يَبتَليَهم فَبعثَ إليهم مَلَكاً ( بعث للثلاثة ملكا بصورة انسان )، فأتى الأبرصَ فقال: أيُّ شيءٍ أحبُّ إليك ؟ ( اي ماذا تحب ) قال: لَونٌ حسَنٌ ( ليهذب البرص عنه )وجِلدٌ حسَن( لان معروف اذا اصاب الانسان برص تغير جلده واصبح متجعدا خشنا )، قد قَذِرَني الناس( اي بسبب هذا البرص ) . قال: فمسَحهُ ( بيده ) فَذهَبَ عنه، فأُعطِي لوناً حسناً وجِلداً حسناً. فقال: أيُّ المالِ أحبُّ إليك ؟ قال: الإبلُ ( اي الجمل ) ـ أو قال: البقرُ ـ هو شَكَّ في ذلك: إن الأبرصَ والأقرعَ قال أحدُهما: الإبلُ، وقال الآخرُ: البقر ـ فأُعطِيَ ناقةً عُشَراءَ ( اي حاملا )، فقال: يُبارَكُ لك فيها. وأتى الأقرعَ فقال: أيُّ شيءٍ أحبُّ إليك ؟( اي ماذا تحب ) قال: شَعرٌ حسَنٌ( بعد ان سقط شعره ) ويَذهَبُ هذا عني، قد قَذِرني الناس( اي استقذرني الناس بسببه ). قال: فمسحَهُ( بيده ) فذهبَ، وأُعطِيَ شَعراً حسَناً. قال: فأيُّ المال أحبُّ إليك ؟ قال: البقرُ. قال: فأعطاه بقرةً حاملاً، وقال: يُبارَكُ لك فيها. وأتى الأعمى فقال: أيُّ شيءٍ أحبُّ إليك ؟ قال: يردُّ اللهُ إليَّ بَصري فأبصِرُ به الناسَ. قال: فمسحَهُ، فردَّ اللهُ إليهِ بصرهُ. قال: فأيُّ المال أحبُّ إليكَ ؟ قال: الغنَمُ، فأعطاهُ شاةً والداً( قيل انها غنم مع اولادها و قيل انها حاملا )، فأنتِجَ هذانِ ووُلِّدَ هذا (اي فتكاثر ما اعطي لهم )، فكان لهذا وادٍ من إبل ( وادي مملوء من الجمال )، ولهذا وادٍ من بقر ( اي وادي مملوء من البقر )، ولهذا وادٍ منَ الغَنم ( وادي مملوء من الغنم ). ثمَّ إنه ( اي الملك ) أتى الأبرصَ في صورتهِ وهيئتِهِ( اي في صورة رجل ابرص و جلده خشنا او في نفس الصورة التي جاءه اول مره ) فقال: رجلٌ مِسكينٌ تَقطَّعَتْ بهِ الحِبالُ في سَفَره فلا بَلاغَ اليومَ إلا باللهِ ثمَّ بكَ، أسألكَ ـ بالذي أعطاكَ اللونَ الحسن والجلِدَ الحسن والمالَ ـ بَعيراً (جملا ) أتبلَّغُ بهِ في سَفري( اي يكفيني في سفري ). فقال له: إنَّ الحقوقَ كثيرة( اي ليس عندي فاضلا اعطيك اياه ). فقال له ( الملك يقول له ): كأني أعرِفك، ألم تكن أبرصَ يَقذَرُكَ الناس فقيراً فأعطاكَ الله ؟ فقال( الابرص ): لقد ورِثتُ لكابرٍ عن كابر ( يقول انه ورث هذا المال من ابائه و اجداده ). فقال: إن كنتَ كاذباً فصيَّركَ اللهُ إلى ما كنتَ ( اي ان كنت تكاذب فليردك الله كما كنت ابرص و جلد خشن ). وأتى الأقرعَ في صورته وهيئتهِ ( اي في صورة رجل اقرع او في نفس صورة الرجل الذي جاءه اول مره )، فقال له مثلَ ما قال لهذا ( اي ساله من المال الذي عنده )، فردَّ عليهِ هذا( وكان جوابه الاقرع مثل جواب الابرص )، فقال: إن كنتَ كاذباً فصيركَ اللهُ إلى ما كنتَ. وأتى الأعمى في صورته فقال: رجلٌ مِسكينٌ وابنُ السبيل وتقطَّعَت بهِ الحبالُ في سفرِه، فلا بلاغَ اليوم إلا بالله ثمَّ بك، أسألك بالذي ردَّ عليك بصرَكَ شاةً أتبلغُ بها في سفري. وقال له ( اي الاعمي يقول و يذكر نعمة الله عليه ): قد كنتُ أعمى فردَّ اللهُ بصري وفقيراً فقد أغناني، فخذْ ما شئتَ، فواللهِ لا أجهَدُك اليومَ بشيءٍ أخذتَهُ لله ( اي خذ ما تريد فلن اطالبك برده ) . فقال ( اي الملك ): أمسِكْ مالك، فإنما ابتليتُم ( اي امتحنتم )، فقد رضيَ اللهُ عنك، وسَخِطَ على صاحبيك».
[/color]
avatar
طالب علم

عدد المساهمات : 649
رايك في الموضوع يهمنا : 0
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حديث و قصة : اقرع و ابرص و اعمى ابتلاهم الله تعالى انظر الي القصة

مُساهمة من طرف طالب علم في الإثنين أبريل 30, 2012 9:49 pm

ما يستفاد من الحديث

1- ان الله سبحانه و تعالى قادر على كل شي ولا يعجزه شي قادر على ان يرد على الانسان المريض عافيته و صحته ولو كان مرضه قد عجز عن الاطباء و تحيرت في العقول و توقف عنده الدواء

2- ان اداء الحقوق من زكاة و صلاة و صيام و غيرها هي الكفيلة بالفوز برضى الله و كرامته

3- التنصل عن اصل الانسان وما كان عليه لا يحبه الله سبحانه

4- التكبر على الفقير و الضعيف لا يجلب الا السوء و الغضب من الله سبحانه لانه هو فقط المتكبر و الجبار

avatar
طالب علم

عدد المساهمات : 649
رايك في الموضوع يهمنا : 0
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى