زاد الروح
مرحبا بالزوار الكرام ارجوا التسجيل و المشاركة في الموضوعات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

الفطرة  

المواضيع الأخيرة
» كم عدد الملائكة التي حفظ الانسان
الجمعة مايو 12, 2017 5:17 pm من طرف طالب علم

» لماذا خص الله تعالى ملك الموت بقبض الارواح
الجمعة مايو 12, 2017 5:15 pm من طرف طالب علم

» ام المؤمنين ( ام سلمة رضي الله عنها ) زوج النبي صلى الله عليه و سلم
الجمعة مايو 12, 2017 5:11 pm من طرف طالب علم

» قصة نبي الله ايوب عليه السلام
الأربعاء مايو 10, 2017 9:14 pm من طرف طالب علم

» ان الله عز و جل يقبل توبة العبد مالم يغرغر
الأربعاء مايو 10, 2017 9:00 pm من طرف طالب علم

» علموا اولادكم الاستئذان
الإثنين أغسطس 01, 2016 8:32 pm من طرف طالب علم

» قضاء الصلوات الفائته
الثلاثاء مارس 01, 2016 1:48 am من طرف طالب علم

» العلماء الذين اجازوا الاحتفال بالمولد
الجمعة يناير 15, 2016 12:19 am من طرف طالب علم

» قصة بلعام بن باعوراء قال الله تعالى ( واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين )
الخميس ديسمبر 10, 2015 2:54 pm من طرف طالب علم

» افه اللسان
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 7:50 pm من طرف طالب علم

» قوله تعالى ( هو الذي يصلي عليكم )
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:47 pm من طرف طالب علم

» قصة قابيل و هابيل
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:44 pm من طرف طالب علم

» صلاة الاستخارة
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:43 pm من طرف طالب علم

» كيف تعرف من به مس و ماهي اعراض المس الشيطاني
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:40 pm من طرف طالب علم

» كيف تعرف بانك مصاب بالعين
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:37 pm من طرف طالب علم


المضاربة في الفقه الاسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المضاربة في الفقه الاسلامي

مُساهمة من طرف طالب علم في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:55 am

الموضوع: ما هو المقصود بالمضاربة في الفقه الإسلامي؟
السؤال:
اطلعنا على الطلب رقم 1720 لسنة 2003 المتضمن : ما هو المقصود بالمضاربة في الفقه الإسلامي؟ وما مدى جوازها شرعاً ؟ وما مدى مسئولية المضارب في حالة خسارة المشروع محل المضاربة عن دفع نسبة الربح المتفق عليها أو عن رد المال موضوع المضاربة لرب المال خاصة في حالة الخسارة بلا تعدْ ولا إهمال " ؟
المفتي : فضيلة الاستاذ الدكتور/ علي جمعة.
الجواب:
المضاربة في الفقه الإسلامي .. نوع من أنواع الشركة يكون فيها رأس المال من جانب والعمل من جانب آخر وهي عقد بمقتضاه . يعطي شخص لآخر مالا يتجر فيه على أن يكون الربح بينهما بنسبة يتفقان عليها .
وحكمها أنها جائزة شرعاً وتُعد وسيلة من وسائل التعاون بين الناس لأن الحاجة تدعو إليها .
وقد عمل الصحابة رضوان الله عليهم بالمضاربة وبجوازها يصير المال بيد العامل أمانة بتسلمه لأنه وكيل عن رب المال .
وعند ظهور الربح يصبح شريكاً فيه على مقتضى الشرط الذي جرى بينهما .
وعند حدوث خسارة للمشروع . ولم يثبت أن هناك إهمالاً أو تقصيراً من المضارب كانت الخسارة كلها على رب رأس المال وحده واحتسبت أولاً من الربح إن كان المشروع قد ربح .
وكذا لو هلك من رأس المال شيء بلا تعْد احتسب القدر الهالك من الربح أيضاً فإن لم يف الربح بذلك احتسب الزيادة من رأس المال ولا يرجع على المضارب بشيء منه . أما إذا ثبت أن هناك تعد من المضارب فيكون في هذه الحالة ضامناً لمقدار الخسارة في المشروع .
ومما ذكر يعلم الجواب.
والله سبحانه وتعالى أعلم.
avatar
طالب علم

عدد المساهمات : 640
رايك في الموضوع يهمنا : 0
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى