زاد الروح
مرحبا بالزوار الكرام ارجوا التسجيل و المشاركة في الموضوعات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» علموا اولادكم الاستئذان
الإثنين أغسطس 01, 2016 8:32 pm من طرف طالب علم

» قضاء الصلوات الفائته
الثلاثاء مارس 01, 2016 1:48 am من طرف طالب علم

» العلماء الذين اجازوا الاحتفال بالمولد
الجمعة يناير 15, 2016 12:19 am من طرف طالب علم

» قصة بلعام بن باعوراء قال الله تعالى ( واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين )
الخميس ديسمبر 10, 2015 2:54 pm من طرف طالب علم

» افه اللسان
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 7:50 pm من طرف طالب علم

» قوله تعالى ( هو الذي يصلي عليكم )
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:47 pm من طرف طالب علم

» قصة قابيل و هابيل
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:44 pm من طرف طالب علم

» صلاة الاستخارة
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:43 pm من طرف طالب علم

» كيف تعرف من به مس و ماهي اعراض المس الشيطاني
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:40 pm من طرف طالب علم

» كيف تعرف بانك مصاب بالعين
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:37 pm من طرف طالب علم

» كيفية علاج الحسد و العين
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:35 pm من طرف طالب علم

» تفسير سورة الفاتحة
الخميس أبريل 02, 2015 7:46 pm من طرف طالب علم

» من تعار من الليل
الإثنين مارس 23, 2015 10:36 pm من طرف طالب علم

» فضل اية الكرسي
الأحد مارس 22, 2015 6:08 pm من طرف طالب علم

» كلمات تعتق جميع بدنك من النار ( الاجر الكبير على الفعل اليسير )
الجمعة مارس 20, 2015 10:32 pm من طرف طالب علم


ليلة النصف من شعبان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ليلة النصف من شعبان

مُساهمة من طرف النووي في السبت يوليو 16, 2011 6:46 pm

السلام عليكم و رجمة الله و بركاته

ما حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان و هل و رد فيها دليل من الاحاديث النبويه و هل فعلها الصحابة الكرام و التابعين افيدوني جزاكم الله خيرا

النووي

عدد المساهمات : 214
رايك في الموضوع يهمنا : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ليلة النصف من شعبان

مُساهمة من طرف طالب علم في السبت يوليو 16, 2011 6:49 pm

قد اشتهر فضل هذه الليلة قديما عن الناس فكانوا يحيونها بالعبادة و الذكر و الدعاء و ان اختلفوا في صفة احيائها و الاحاديث في هذا الباب لا تخلو من ضعف او انقطاع .
كان بدء الاحتفال بهذه الليلة ان التابعين من اهل الشام كخالد بن معدان و مكحول و لقمان بن عامر و غيرهم كانوا يعظمونها و يجتهدون في العبادة فيها و عنهم اخذ الناس تعظيمها و اشتهر امرها في البلاد الاسلامية و حصل خلاف بين العلماء فيها , فاما طائفة من عباد اهل البصرة و غيرهم فوافقوا اهل الشام على تعظيم هذه الليلة و اما اكثر علماء الحجاز فانكروا ذلك و قالوا بل هو بدعة منهم عطاء و ابن ابي مليكة .
صفة احياء هذه الليلة :
اختلف علماء اهل الشام في صفة احيائها فمنهم من قال يستحب احياؤها في المساجد جماعة و هذا راي خالد بن معدان و لقمان بن عامر و غيرهم فانهم كانوا يلبسون فيها احسن ثيابهم و يتبخرون و يكتحلون و يقومون في المسجد ليلتهم تلك , و وافقهم اسحاق بن راهويه على ذلك نقله حرب الكرماني في ( مسائله ).
ومنهم من قال يكره الاجتماع فيها للصلاة و القصص و الدعاء ولا يكره ان يصلي الرجل فيها لخاصة نفسه و هذا قول الامام الاوزاعي امام اهل الشام .
ونقل البيهقي في ( السنن الكبرى ) عن الامام الشافعي انه قال : بلغنا انه كان يقال : ان الدعاء يستجاب في خمس ليالي : في ليلة الجمعة و ليلة الاضحى و ليلة الفطر و اول ليلة من رجب و ليلة النصف من شعبان , و ورد عن عمر بن عبدالعزيز انه كتب الى عامله بالبصرة : عليك باربع ليال من السنة فان الله يفرغ فيهن الرحمة افراغا : اول ليلى من رجب و ليلة النصف من شعبان و ليلة الفطر و ليلة الاضحى .
الادلة في فضل هذه الليلة :
الحديث الاول
اخرج ابن ماجه في سننه : حدّثنا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْخَلاَّلُ . حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ . أَنْبَأَنَا ابْنُ أَبِي سَبْرَةَ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: «إِذَا كَانَتْ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، فَقُومُوا لَيْلَهَا وَصُومُوا نَهَارَهَا. فَإِنَّ اللَّهَ يَنْزِلُ فِيهَا لِغُرُوبِ الشَّمْسِ إِلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا. فَيَقُولُ: أَلاَ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ لِي فَأَغْفِرَ لَهُ أَلاَ مُسْتَرْزِقٌ فَأَرْزُقَهُ أَلاَ مُبْتَلًى فَأُعَافِيَهُ أَلاَ كَذَا أَلاَ كَذَا، حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ». وهكذا رواه عبدالرزاق و غيره و في سنده ابوبكر بن عبدالله بن ابي سبرة , متروك , و قال احمد كان يضع الحديث و يكذب .
الحديث الثاني
عن عائِشَةَ ، قالَتْ « فَقَدْتُ رسولَ الله لَيْلَةً فَخَرَجْتُ فإِذا هُوَ بالبَقِيعِ، فقالَ «أَكُنْتِ تَخَافينَ أَنْ يحيفَ الله عَلَيْكِ وَرَسُولُهُ؟ قُلْتُ: يا رسولَ الله ظَننْتُ أنكَ أتَيْتَ بَعْضَ نِسَائِكَ، فقالَ: إنَّ الله تَبَارَكَ وتعَالَى يَنْزِلُ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ إلى سَمَاءِ الدُّنْيَا فَيَغْفِرُ لأكْثَرَ مِنْ عَدِدِ شَعْرِ غَنَمِ كَلْبٍ» . قال الترمذي حديث عائشة لا نعرفه الا من هذا الوجه , و سمعت محمدا _ يعني البخاري _ يضعف هذا الحديث و ذلك لان فيه انقطاعا في موضعين .
الحديث الثالث
اخرج ابن ماجة عَنْ أَبِي مُوسٰى الأَشْعَرِيِّ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ. فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ. إِلاَّ لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ». وهو من رواية ابن لهيعة وفيه كلام عن الضحاك بن ايمن الكلبي قال الذهبي لا يدرى من هو ؟

الحديث الرابع
اخرج الامام احمد عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله عزّ وجلّ إلى خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لعباده إلا لاثنين، مشاحن، وقاتل نفس». و اسناده لين كما قال الحافظ المنذري .
الحديث الخامس
وعن معاذِ بنِ جبلٍ ، عن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: «يَطَّلِعُ اللَّهُ إِلَى جَمِيعِ خَلْقِهِ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلاَّ لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ». رواه الطبراني و ابن حبان

الحديث السادس
قال الحافظ : ورواه الطبراني والبيهقي أيضاً عن مكحول عن أبي ثعلبة رضي الله عنه أن النبي قال: «يَطَّلِعُ اللَّهُ إلَى عِبَادِهِ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، فَيَغْفِرُ لِلْمُؤْمِنِينَ، وَيُمْهِلُ الْكَافِرِينَ، وَيَدَعُ أَهْلَ الْحِقْدِ بِحِقْدِهِمْ، حَتَّى يَدَعُوهُ». قال البيهقي: وهو أيضاً بين مكحول وأبي ثعلبة مرسل جيد.وقال السيد عبدالله الغماري فيكون فيه انقطاع لان مكحولا لم يسمع من ابي ثعلبة .
الحديث السابع
اخرج البزار و البيهقي عن ابي بكر الصديق رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ((عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ينزل الله إلى السماء الدنيا ليلة النصف من شعبان فيغفر لكل شيء إلا رجل مشرك او رجل في قلبه شحناء)).واسناده لا باس به كما قال الحافظ المنذري
الحديث الثامن
اخرج البيهقي باسناد ضعيف عن عثمان بن ابي العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم (إذا كان ليلة النصف من شعبان نادى مناد: هل من مستغفر فأغفر له هل من سائل فأعطيه فلا يسأل أحد شيئا إلا أعطاه إلا زانية بفرجها أو مشرك.) هكذا جاء في رواية البيهقي و جاء في رواية غيره مطلقا غير مقيدة بليلة النصف ولا تنافي بين هذه الروايات كما لا يخفى على ان ليلة النصف تشملها رواية احمد و الطبراني بطريق العموم .
الحديث التاسع
وَعَنْ [عَائِشَةَ ] رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَامَ رَسُولُ اللَّهِ مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّى فَأَطَالَ السُّجُودَ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ قَدْ قُبِضَ، فَلَمَّا رَأَيْتُ ذلِكَ قُمْتُ حَتَّى حَرَّكْتُ إبْهَامَهُ فَتَحَرَّكَ فَرَجَعْتُ فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ فِي سُجُودِهِ: «أَعُوذُ بِعَفْوِكَ مِنْ عِقَابِكَ، وَأَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخْطِكَ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ إلَيْكَ، لاَ أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ»، فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السُّجُودِ، وَفَرَغَ مِنْ صَلاَتِهِ قَالَ: «يَا عَائِشَةُ، أَوْ يَا حُمَيْرَاءُ أَظَنَنْتِ أَنَّ النَّبِيَّ قَدْ خَاسَ بِكِ؟» قُلْتُ: لاَ وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَلَكِنِّي ظَنَنْتُ أَنَّكَ قُبِضْتَ لِطُولِ سُجُودِكَ، فَقَالَ: «أَتَدْرِينَ أَيُّ لَيْلَةٍ هذِهِ؟». قُلْتُ: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ: «هذِهِ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، إنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَطَّلِـعُ عَلَى عِبَادِهِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِلْمُسْتَغْفِرِينَ، وَيَرْحَمُ الْمُسْتَرْحِمِينَ، وَيُؤَخِّرُ أَهْلَ الْحِقْدِ كَمَا هُمْ». رواه البيهقي من طريق العلاء بن الحارث عنها، وقال: هذا مرسل جيد، يعني أن العلاء لم يسمع من عائشة، والله سبحانه أعلم.
«يقال خاس به»: إذا غدره ولم يوفه حقه، ومعنى الحديث: أظننت أنني غدرت بك، وذهبت في ليلتك إلى غيرك، وهو بالخاء المعجمة والسين المهملة.
الحديث العاشر
وَعَنْ مَكْحُولٍ عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ عَنِ النَّبيِّ قَالَ: «في لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ يَغْفِرُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لأَهْلِ الأَرْضِ إلاَّ مُشْرِكٌ أَوْ مُشَاحِنٌ». رواه البيهقي، وقال: هذا مرسل جيد.
ومن الاثار الواردة في هذه الليلة :
عن عَطَاءِ بن يَسَارَ رضيَ اللَّهُ عنهُ قَالَ: «إِذَا كَانَ لَيْلَةُ النصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، نَسَخَ المَلَكُ مَنْ يَمُوتُ مِنْ شَعْبَانَ إِلىٰ شَعْبَانَ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَظْلِمُ، وَيَتَّجِرُ وَيَنْكَحُ النسْوَانَ، وَقَدْ نُسِخَ اسْمُهُ مِنَ الأَحْيَاءِ إِلىٰ الأَمْوَاتِ، مَا مِنْ لَيْلَةٍ بَعْدَ لَيْلَةِ الْقَدْرِ أَفْضَلُ مِنْهَا، يَنْزِلُ اللَّهُ تَعَالىٰ إِلىٰ السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَغْفِرُ لِكُل أَحَدٍ إِلاَّ لِمُشْرِكٍ، أَوْ مُشَاحِنٍ، أَوْ قَاطِعِ رَحِمٍ» (ابن شاهين في التَّرغيب).
و ورد عن الامام علي انه قال : ان هذه الساعة ما دعا الله احد الا اجابه .
مايقال من الدعاء في هذه الليلة :
مارواه البيهقي ((قالت عائشة دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضع عنه ثوبيه ثم لم يستتم أن قام فلبسهما فأخذتني غيرة شديدة فظننت أنه يأتي بعض صويحباتي فخرجت اتبعه فأدركته بالبقيع بقيع الغرقد يستغفر للمؤمنين والمؤمنات والشهداء فقلت بأبي وأمي أنت في حاجة ربك وأنا في حاجة الدنيا فانصرفت فدخلت حجرتي ولي نفس عال ولحقني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما هذا النفس يا عائشة فقالت بأبي وأمي أتيتني فوضعت عنك ثوبيك ثم لم تستتم أن قمت فلبستهما فأخذتني غيرة شديدة ظننت أنك تأتي بعض صويحباتي حتى رأيتك بالبقيع تصنع ما تصنع قال يا عائشة أكنت تخافين ان يحيف الله عليك ورسوله بل أتاني جبريل عليه السلام فقال هذه الليلة ليلة النصف من شعبان ولله فيها عتقاء من النار بعدد شعور غنم كلب لا ينظر الله فيها إلى مشرك ولا إلى مشاحن ولا إلى قاطع رحم ولا إلى مسبل ولا إلى عاق لوالديه ولا إلى مدمن خمر قال ثم وضع عنه ثوبيه فقال لي يا عائشة تأذنين لي في قيام هذه الليلة فقلت نعم بأبي وأمي فقام فسجد ليلا طويلا حتى ظننت أنه قبض فقمت التمسته ووضعت يدي على باطن قدميه فتحرك ففرحت وسمعته يقول في سجوده.
أعوذ بعفوك من عقابك وأعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بك منك جل وجهك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك فلما أصبح ذكرتهن له فقال ياعائشه تعلمتهن فقلت نعم فقال تعلميهن وعلميهن فإن جبريل عليه السلام علمنيهن وأمرني أن أرددهن في السجود)).
وحديث عن عائشة قالت كانت ليلة النصف من شعبان ليلتي وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم عندي فلما كان في جوف الليل فقدته فأخذني ما يأخذ النساء من الغيرة فتلفعت بمرطي أما والله ما كان من خز ولا قز ولا حرير ولا دبياج ولا قطن ولا كتان قيل لها مم كان يا أم المؤمنين قالت كان سداه شعرا ولحمته من أوبار الإبل قالت فطلبته في حجر نسائه فانصرفت إلى حجرتي فإذا أنا به كالثوب الساقط وهو يقول في سجوده سجد لك خيالي وسوادي وآمن بك فؤادي فهذه يدي وما جنيت بها على نفسي يا عظيم يرجا لكل عظيم يا عظيم اغفر الذنب العظيم سجد وجهي للذي خلقه وشق سمعه وبصره ثم رفع رأسه ثم عاد ساجدا فقال أعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بعفوك من عقابك وأعوذ بك منك أنت كما أثنيت على نفسك أقول كما قال أخي داود اعفر وجهي في التراب لسيدي وحق لسيدي ان يسجد له ثم رفع رأسه فقال اللهم ارزقني قلبا نقيا من الشر لا جافيا ولا شقيا ثم انصرف ودخل معي في الخميلة ولي نفس عال فقال ما هذا النفس يا حميراء فأخبرته فطفق يمسح بيده على ركبتي ويقول ويح هاتين الركبتين ما لقيتا في هذه الليلة هذه ليلة النصف من شعبان ينزل الله فيها الى السماء الدنيا فيغفر لعباده الا المشرك و المشاحن. وهو ضعيف

الجزء الاول من:
تلخيص كتاب حسن البيان في ليلة النصف من شعبان للسيد عبدالله الغماري رحمه الله تعالى
ومن اراد الزيادة فعليه مراجعة الكتاب المذكور فان فيه فوائد عظيمة

طالب علم

عدد المساهمات : 635
رايك في الموضوع يهمنا : 0
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تكملة

مُساهمة من طرف طالب علم في الثلاثاء يوليو 03, 2012 11:56 am

هل هذه الليلة تنسخ فيها الاجال ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
{ حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) سورة الدخان
فذهب عكرمة و غيره من المفسرين الى انها ليلة النصف من شعبان و وردت في ذلك احاديث ضعيفة بعضها اشد ضعفا من بعض ( فمن اراد الزيادة فعليه بالكتاب المذكور )
و ورد مثل ذلك عن عطاء بن يسار فقد روى ابن ابي الدنيا عنه قال : اذا كان ليلة النصف من شعبان دفع الى ملك الموت صحيفة فيقال اقبض من في هذه الصحيفة فان العبد ليغرس الغرس و ينكح الازواج و يبني البنيان و ان اسمه قد نسخ في الموتى 0
ولكن الاحاديث في ذكل ضعيفة و القران يفيد خلاف ما افادته فان الله تعالى قال { إِنَّا أَنزلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ } ثم قال { إِنَّا أَنزلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ } فافادت هذه الاية ان الليلة المباركة في سورة الدخان هي ليلة القدر لا ليلة النصف من شعبان و الى هذا ذهب الجمهور كما قال الحافظ ابن رجب و لم يلتفتوا الى الاحاديث المذكورة لضعفها و مخالفتة القران لها وهذه طريقة الترجيح , ولك ان تسلك طريقة الجمع بما رواه ابو الضحى عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ان الله يقضي الاقضية في ليلة النصف من شعبان و يسلمها الى اربابها في ليلة القدر , و حاصل هذا ان الله يقضي ما يشاء في اللوح المحفوظ ليلة النصف من شعبان فاذا كان ليلة القدر سلم الى الملائكة صحائف بما قضاه فيسلم الى ملك الموت صحيفة الموتى و الى ملك الرزق صحيفة الارزاق و هكذا كل ملك يتسلم ما نيط به و في قوله تعالى { إِنَّا أَنزلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ } اشارة الى هذا و الله اعلم حيث قال يفرق و لم يقل يقضي او يكتب و الفرق : التمييز بين الشيئين فالاية تشير الى ان المقضيات تفرق ليلة القدر بتوزيعها على الملائكة الموكلين بها , اما كتابتها و تقديرها فهو حاصل في ليلة النصف من شعبان كما في الاحاديث المذكورة و بهذا يجمع شمل الاقوال المتضاربة في هذا الباب و الحمد لله رب العالمين 0
or=red]]من لا يغفر لهم في هذه الليلة ؟[/center]
1- ان الشرك لظلم عظيم{ إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ }
2- التشاحن يمنع المغفرة
حدثنا قتيبة بن سعيد عن مالك بن أنس فيما قرئ عليه عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئا إلا رجلا كانت بينه وبين أخيه شحناء فيقال أنظروا هذين حتى يصطلحا أنظروا هذين حتى يصطلحا أنظروا هذين حتى يصطلحا
رواه مسلم
3- اعظم الذنوب بعد الكفر
أُمَّ الدَّرْدَاءِ تَقُولُ سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ يَقُولُ
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ كُلُّ ذَنْبٍ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَغْفِرَهُ إِلَّا مَنْ مَاتَ مُشْرِكًا أَوْ مُؤْمِنٌ قَتَلَ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا
رواه ابوداود
4- لا يدخل الجنة قاطع رحم
حَدَّثَنِي زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَابْنُ أَبِي عُمَرَ قَالَا حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ عَنْ أَبِيهِ
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعٌ
قَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ قَالَ سُفْيَانُ يَعْنِي قَاطِعَ رَحِمٍ
رواه مسلم
5- الذي لا ينظر الله له يوم القيامة
عَنْ الزُّهْرِيِّ أَخْبَرَنِي سَالِمٌ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ حَدَّثَهُ
أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ بَيْنَمَا رَجُلٌ يَجُرُّ إِزَارَهُ مِنْ الْخُيَلَاءِ خُسِفَ بِهِ فَهُوَ يَتَجَلْجَلُ فِي الْأَرْضِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ
رواه البخاري
6- عقوق الوالدين
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلَاثَةٌ لَا يَنْظُرُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْعَاقُّ لِوَالِدَيْهِ وَالْمَرْأَةُ الْمُتَرَجِّلَةُ وَالدَّيُّوثُ وَثَلَاثَةٌ لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ الْعَاقُّ لِوَالِدَيْهِ وَالْمُدْمِنُ عَلَى الْخَمْرِ وَالْمَنَّانُ بِمَا أَعْطَى
رواه النسائي
7- الخمر ام الخبائث
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنَّانٌ وَلَا عَاقٌّ وَلَا مُدْمِنُ خَمْرٍ
رواه النسائي
8- الزانية بفرجها
عَنْ رَافِعِ بْنِ خَدِيجٍ قَالَ
سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ شَرُّ الْكَسْبِ مَهْرُ الْبَغِيِّ وَثَمَنُ الْكَلْبِ وَكَسْبُ الْحَجَّامِ
رواه مسلم

الخلاصة :
1- ان فضل ليلة النصف من شعبان ثابت بالجملة و ان انكاره على سبيل الاطلاق علط
2- ان احياءها بانواع العبادات مستحب و الاحياء لا يكون الا بالليل كما هو معلوم و الاحاديث تفيد ذلك
3- ان الانسان ينبغي له ان يستقبل هذه الليل بتوبة صادقة مخلصة ليفوز ببشارة الله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (Cool }





طالب علم

عدد المساهمات : 635
رايك في الموضوع يهمنا : 0
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى