زاد الروح
مرحبا بالزوار الكرام ارجوا التسجيل و المشاركة في الموضوعات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

علموا  تترك  الفطرة  

المواضيع الأخيرة
» اغرب سؤال عن زوجات النبي صلى الله عليه و سلم
الجمعة نوفمبر 17, 2017 2:37 pm من طرف طالب علم

» عظم عمل السر الذي بين العبد و ربه
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 11:29 pm من طرف طالب علم

» كم عدد الملائكة التي حفظ الانسان
الجمعة مايو 12, 2017 5:17 pm من طرف طالب علم

» لماذا اختيرملك الموت لقبض الارواح من بين سائر الاملاك
الجمعة مايو 12, 2017 5:15 pm من طرف طالب علم

» ام المؤمنين ( ام سلمة رضي الله عنها ) زوج النبي صلى الله عليه و سلم
الجمعة مايو 12, 2017 5:11 pm من طرف طالب علم

» قصة نبي الله ايوب عليه السلام
الأربعاء مايو 10, 2017 9:14 pm من طرف طالب علم

» ان الله عز و جل يقبل توبة العبد مالم يغرغر
الأربعاء مايو 10, 2017 9:00 pm من طرف طالب علم

» علموا اولادكم الاستئذان
الإثنين أغسطس 01, 2016 8:32 pm من طرف طالب علم

» قضاء الصلوات الفائته
الثلاثاء مارس 01, 2016 1:48 am من طرف طالب علم

» العلماء الذين اجازوا الاحتفال بالمولد
الجمعة يناير 15, 2016 12:19 am من طرف طالب علم

» قصة بلعام بن باعوراء قال الله تعالى ( واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين )
الخميس ديسمبر 10, 2015 2:54 pm من طرف طالب علم

» افه اللسان
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 7:50 pm من طرف طالب علم

» قوله تعالى ( هو الذي يصلي عليكم )
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:47 pm من طرف طالب علم

» قصة قابيل و هابيل
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:44 pm من طرف طالب علم

» صلاة الاستخارة
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:43 pm من طرف طالب علم


ابو مسلم الخولاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ابو مسلم الخولاني

مُساهمة من طرف طالب علم في الأربعاء يناير 29, 2014 3:25 am

ابو مسلم الخولاني :
عبد الله بن ثوب أبو مسلم الخولاني، غلبت عليه كنيته، قال شرحبيل بن مسلم،: أتى أبو مسلم الخولاني المدينة، وقد قبض النبي صلى الله عليه وسلّم واستخلف أبو بكر، وكان فاضلاً عابداً ناسكاً له فضائل مشهورة، وهو من كبار التابعين، وسنذكره في الكني بأتم من هذا وإن كان ليس بصاحب لأنه لم ير النبي صلى الله عليه وسلّم إلاّ أنه شرطنا فيمن كان مسلماً على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلّم .

من كراماته :

1- يلقى في النار فلا تحرقه :

أن الأسود بن قيس بن ذي الخمار تنبأ باليمن فبعث إلى أبي مسلم فلما جاءه قال: أتشهد أنى رسول الله قال: ما أسمع قال: أتشهد أن محمداً رسول الله قال: نعم قال: أتشهد أني رسول الله قال: ما أسمع قال: أتشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال: نعم فردد ذلك عليه مراراً كل ذلك يقول له مثل ذلك قال: فأمر بنار عظيمة فأججت ثم ألقى فيها أبو مسلم فلم تضره شيئاً، فقيل له: انفه عنك وإلاّ أفسد عليك من اتبعك، قال: فأمره بالرحيل فأتى أبو مسلم المدينة وقد قبض رسول الله صلى الله عليه وسلّم واستخلف أبو بكر رضي الله عنه فأناخ أبو مسلم راحلته بباب المسجد ودخل المسجد وقام يصلّي إلى سارية فبصر به عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقام إليه فقال: ممّن الرجل قال: من أهل اليمن قال: ما فعل الرجل الذي أحرقه الكذاب بالنار قال: ذلك عبد الله بن ثوب قال: أنشدك الله أنت هو؟ قال: اللهم نعم قال: فاعتنقه عمر رضي الله عنه وبكى ثم ذهب به حتى أجلسه فيما بينه وبين أبي بكر رضي الله عنه، وقال: الحمد لله الذي لم يمتني حتى أراني في أمة محمد من فعل به كما فعل بإبراهيم خليل الله صلّى الله على نبينا وعليه وآله وسلّم .

2- يمشي على الماء :

وروى البيهقي  أن أبا مسلم الخولاني جاء إلى دجلة وهي ترمي الخشب من مدها فمشى على الماء والتفت إلى أصحابه، وقال: هل تفقدون من متاعكم شيئاً فندعوا الله تعالى؟ ثم قال: هذا إسناد صحيح.

قلت: وقد ذكر الحافظ الكبير، أبو القاسم بن عساكر، في ترجمة أبي عبد الله بن أيوب الخولاني هذه القصة بأبسط من هذه من طريق بقية بن الوليد: حدثني محمد بن زياد عن أبي مسلم الخولاني أنه كان إذا غزا أرض الروم فمروا بنهر قال: أجيزوا بسم الله، قال: ويمر بين أيديهم فيمرون على الماء فما يبلغ من الدواب إلا إلى الركب، أو في بعض ذلك، أو قريباً من ذلك، قال: وإذا جازوا قال للناس: هل ذهب لكم شيءٌ من ذهب له شيء فأنا ضامن، قال: فألقى مخلاة عمداً، فلما جاوزوا قال الرجل: مخلاتي وقعت في النهر، قال له: اتبعني، فإذا المخلاة قد تعلقت ببعض أعواد النهر، فقال: خذها.

وقد رواه أبو داود من طريق الأعرابي عنه عن عمرو بن عثمان عن بقية به. ثم قال أبو داود: حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا سليمان بن المغيرة عن حميد أن أبا مسلم الخولاني أتى على دجلة وهي ترمي بالخشب من مَدِّها فوقف عليها ثم حمد الله وأثنى عليه وذكر مسير بني إسرائيل في البحر، ثم لهز دابته فخاضت الماء وتبعه الناس حتى قطعوا، ثم قال: هل فقدتم شيئاً من متاعكم فأدعو الله أن يرده عليّ؟.

وقد رواه ابن عساكر من طريق أخرى عن عبد الكريم بن رشيد عن حميد بن هلال العدويّ: حدثني ابن عمي أخي أبي قال: خرجت مع أبي مسلم في جيش فأتينا على نهر عجاج منكر، فقلنا لأهل القرية: أين المخاضة؟ فقالوا: ما كانت هٰهنا مخاضة قط ولكن المخاضة أسفل منكم على ليلتين، فقال أبو مسلم: اللهم أجزت بني إسرائيل البحر، وإنا عبيدك وفي سبيلك، فأجزنا هذا النهر اليوم، ثم قال: اعبروا بسم الله، قال ابن عمي: وأنا على فرس فقلت: لأدفعنه أول الناس خلف فرسه، قال: فوالله ما بلغ الماء بطون الخيل حتى عبر الناس كلهم، ثم وقف وقال: يا معشر المسلمين، هل ذهب لأحد منكم شيء فأدعو الله تعالى يرده؟.

3- تدور السبحة حولة و تسبح :

روى الحافظ بسنده إلى بكر بن حبيش عن رجل سماه قال: كان بيد أبي مسلم الخولاني سبحة يسبِّح بها، قال: فنام والسبحة في يده، قال: فاستدارت السّبحة فالتفَّت على ذراعه (وجعلت تسبح. قال: فالتفت على ذراعه وجعلت تسبح قال فالتفت على ذراعه وجعلت تسبح. قال: فالتفت أبو مسلم والسبحة تدور في ذراعه) وهي تقول: سبحانك يا منبت النبات، ويا دائم الثبات، فقال: هلم يا أم مسلم وانظري إلى أعجب الأعاجيب، قال: فجاءت أم مسلم والسبحة تدور وتسبح فلما جلست سكنت.

مجاهدته لنفسه\

وكان أبو مسلم الخولاني قد علق سوطاً في مسجد بـيته يخوّف به نفسه وكان يقول لنفسه قومي فوالله لأزحفن بك زحفاً حتى يكون الكلل منك لا مني، فإذا دخلت الفترة تناول سوطه وضرب به ساقه ويقول: أنت أولى بالضرب من دابتي. وكان يقول: أيظن أصحاب محمد أن يستأثروا به دوننا. كلا والله لنزاحمهم عليه زحاماً حتى يعلموا أنهم قد خلفوا وراءهم رجالاً.

المصادر :
1- الاستيعاب في معرفة الاصحاب
2- اسد الغابة في معرفة الصحابة
3- سير اعلام النبلاء
4- العبر في اخبار من غبر
5- جلية الاولياء
6- فوات الوفيات
7- مجموع فتاوي ابن تيمية
8- البداية و النهاية
avatar
طالب علم

عدد المساهمات : 642
رايك في الموضوع يهمنا : 0
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى