زاد الروح
مرحبا بالزوار الكرام ارجوا التسجيل و المشاركة في الموضوعات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

الحيض  الزواج  الفطرة  علموا  الجنب  الزكاة  الاسلام  الصيام  تترك  

المواضيع الأخيرة
» لماذا ندعوا على الكافرين و المشركين و اصحاب المعاصي و غيرهم ؟
الأحد يناير 20, 2019 12:40 pm من طرف طالب علم

» تفسير قول الله تعالى ( عبس وتولى )
الإثنين يناير 07, 2019 4:08 pm من طرف طالب علم

» المراة التى اكل الذئب ابنها - حديث رواه الامام مسلم في صحيحه
الجمعة ديسمبر 28, 2018 10:03 pm من طرف طالب علم

» قد سمع الله قول التى تجادلك في زوجها و تشتكي الى الله
الجمعة ديسمبر 28, 2018 10:01 pm من طرف طالب علم

» وداود و سليمان اذ يحكمان في الحرث اذ نفشت فيه غنم القوم و كنا لحكمهم شاهدين - سورة الانبياء
السبت ديسمبر 22, 2018 12:58 pm من طرف طالب علم

» وذا النون اذ ذهب مغاضبا - قصة نبي الله يونس عليه السلام - سورة الانبياء
الأربعاء ديسمبر 19, 2018 12:55 am من طرف طالب علم

» اصحاب الجنة - انا بلوناهم كما بلونا اصحاب الجنة اذ اقسموا - سورة القلم
الأربعاء ديسمبر 19, 2018 12:52 am من طرف طالب علم

» من الذي قتله رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده الشريفة ؟
الأربعاء ديسمبر 12, 2018 12:08 am من طرف طالب علم

» انا بلوناهم كما بلونا اصحاب الجنة , سورة القلم
الأربعاء ديسمبر 12, 2018 12:03 am من طرف طالب علم

» ما معنى الحروف الملونه في كلمات القران المجود
الجمعة سبتمبر 28, 2018 9:19 pm من طرف طالب علم

» واضرب لهم مثلا رجلين جعلنا لاحدهما جنتين = سورة الكهف
الجمعة سبتمبر 28, 2018 9:16 pm من طرف طالب علم

» علامات الوقف - العلامات و الرموز في القران الكريم
الثلاثاء يونيو 19, 2018 2:48 pm من طرف طالب علم

» قصة مريم بنت عمران عليها السلاام
السبت مارس 24, 2018 1:30 pm من طرف طالب علم

» قصة امراة فرعون - اسية بنت مزاحم
السبت مارس 24, 2018 1:28 pm من طرف طالب علم

» قصة امراة نوح و امراة لوط
السبت مارس 24, 2018 1:26 pm من طرف طالب علم


الاذكار

اذهب الى الأسفل

الاذكار

مُساهمة من طرف moonlife7222 في السبت فبراير 06, 2010 3:34 am



الموقع: http://www.mekkaoui.net/ar/esoterique/adkar.html


إن الشيء ليعرف بضده أحياناً فلا نستطيع أن نعرف النور إلا بمعرفة الظلمة ولا الارتواء إلا بمعرفة الظمأ ولا الشبع إلا بالجوع، ولا فضيلة الذكر إلا بعكسه وهي بَلِيَّة الغفلة، فالذكر ضد الغفلة والنسيان وكذا كان الذكر مطردة للنسيان قوله تعالى···{وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ···) سورة الكهف 42

والذكر في معناه اللغوي:

الذكر بالكسر الحفظ للشيء كالتذكار والشيء يجرى على اللسان والصيت، كذا في القاموس المحيط·

الذكر اصطلاحاً بصفة عامة: هو كل عمل فيه طاعة لله·

وهذا ما نقله الإمام القرطبي عن سعيد بن جبير عند تفسير الآية {فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون} البقرة 152 حيث قال: اذكروني بالطاعة أذكركم بالثواب والمغفرة، وقال أيضا: الذكر طاعة الله، فمن لم يطعه لم يذكره وإن أكثر التسبيح والتهليل وقراءة القرآن، وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم: (من أطاع الله فقد ذكر الله وإن أقل صلاته وصومه وصنيعه للخير ومن عصى الله فقد نسي الله وإن كثر صلاته وصومه وصنيعه للخير)، ذكره أبو عبدالله محمد بن خويز في ”أحكام القرآن”·

وذكر الإمام القرطبي عن تفسير نفس الآية معنى آخر للذكر حيث قال:··· وأصل الذكر التنبه بالقلب للمذكور والتيقظ له· وسمي الذكر باللسان ذكرا لأنه دلالة على الذكر القلبي، غير أنه لما كثر إطلاق الذكر على القول اللساني صار هو السابق للفهم·أهـ·

ومن هنا يظهر معنى اصطلاح الذكر عند الصوفية·

الذكر اصطلاحاً عند الصوفية:

الذكر: هو ترديد اسم المحبوب (الله) دون طلبٍ لمنفعة ولا دفعٍ لمضرة·

ابن عطاء الله السكندري: الذكر هو التخلص من الغفلة والنسيان بدوام حضور القلب مع الحق·

القشيري: الذكر منشور الولاية، ومنار الوصلة، وتحقيق الإرادة، وعلامة صحة البداية ودلالة النهاية، فليس وراء الذكر شيء ، وجميع الخصال المحمودة راجعة إلى الذكر ومنشؤها عن الذكر·أهـ·

وقد قالوا (اشغل نفسك بالطاعات قبل أن تشغلك بالمعاصي) ورضي الله عن الإمام علي رضي الله عنه حيث قال: ”اشتغالك بما لا يعنيك يضيع عليك انشغالك بما يعنيك فإذا لم تشغل نفسك بالذكر والطاعة شغلتك بالقيل والقال والغيبة والنميمة”· وكأنه يشرح قول رسول الله (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه)·

وفي هذا المعنى يقول الإمام الفخر الرازي عند تفسير قوله (ولله الأسماء الحسنى) الأعراف 180 ما نصه: (إن الموجب لدخول جهنم هو الغفلة عن ذكر الله تعالى ، والمُخَلِّصَ من عذاب جهنم هو ذكر الله تعالى، وأصحاب الذوق والمشاهدة يجدون من أرواحهم الأمر كذلك ، فإن القلب إذا غفل عن ذكر الله، وأقبل على الدنيا وشهواتها وقع في باب الحرص وزمهرير الحرمان ، ولا يزال ينتقل من رغبة إلى رغبة، ومن طلب إلى طلب ومن ظلمة إلى ظلمة، فإذا انفتح قلبه على باب ذكر الله ومعرفة الله تخلص من نيران الآفات، ومن حسرات الخسارات، واستشعر معرفة رب الأرض والسموات)·أهـ·
moonlife7222
moonlife7222

عدد المساهمات : 141
رايك في الموضوع يهمنا : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
العمر : 34

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى