زاد الروح
مرحبا بالزوار الكرام ارجوا التسجيل و المشاركة في الموضوعات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» كم عدد الملائكة التي حفظ الانسان
الجمعة مايو 12, 2017 5:17 pm من طرف طالب علم

» لماذا خص الله تعالى ملك الموت بقبض الارواح
الجمعة مايو 12, 2017 5:15 pm من طرف طالب علم

» ام المؤمنين ( ام سلمة رضي الله عنها ) زوج النبي صلى الله عليه و سلم
الجمعة مايو 12, 2017 5:11 pm من طرف طالب علم

» قصة نبي الله ايوب عليه السلام
الأربعاء مايو 10, 2017 9:14 pm من طرف طالب علم

» ان الله عز و جل يقبل توبة العبد مالم يغرغر
الأربعاء مايو 10, 2017 9:00 pm من طرف طالب علم

» علموا اولادكم الاستئذان
الإثنين أغسطس 01, 2016 8:32 pm من طرف طالب علم

» قضاء الصلوات الفائته
الثلاثاء مارس 01, 2016 1:48 am من طرف طالب علم

» العلماء الذين اجازوا الاحتفال بالمولد
الجمعة يناير 15, 2016 12:19 am من طرف طالب علم

» قصة بلعام بن باعوراء قال الله تعالى ( واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين )
الخميس ديسمبر 10, 2015 2:54 pm من طرف طالب علم

» افه اللسان
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 7:50 pm من طرف طالب علم

» قوله تعالى ( هو الذي يصلي عليكم )
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:47 pm من طرف طالب علم

» قصة قابيل و هابيل
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:44 pm من طرف طالب علم

» صلاة الاستخارة
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:43 pm من طرف طالب علم

» كيف تعرف من به مس و ماهي اعراض المس الشيطاني
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:40 pm من طرف طالب علم

» كيف تعرف بانك مصاب بالعين
الثلاثاء يونيو 02, 2015 7:37 pm من طرف طالب علم


مصطلحات الفقه الشافعي ( المشهور و الاصح و الصحيح و الاقوال و الاوجه وغيرها )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مصطلحات الفقه الشافعي ( المشهور و الاصح و الصحيح و الاقوال و الاوجه وغيرها )

مُساهمة من طرف طالب علم في الثلاثاء يونيو 10, 2014 4:32 pm

[center]نقلتها من موقع الملتقي الفقهي



المصطلحات الدالة على الأقوال من حيث الاعتماد وعدمه
(مرتبة على حروف المعجم)


اتفقوا، لا خلاف فيه، هذا مجزوم به: هذا يشمل أهل المذهب فقط، لا غيرهم من المذاهب.
أصل الروضة، ‏كأصلها، ‏أو أصلها : المراد به عبارة النووي في الروضة التي لخصها واختصرها من لفظ الشرح الكبير للرافعي. وهذا يفيد رفع نسبة الحكم إلى الشيخين.
أقره فلان : لم يَرُدَّه، فهو كالجازم به.
الاختيار، ‏والمختار : هو الذي استنبطه المختار بالاجتهاد من الأدلة الأصولية، ‏وهو خارج عن المذهب، ‏ولا يعوَّل عليه، ‏فإذ كان في عبارة النووي في الروضة فهو بمعنى الأصح في المذهب، ‏إلا فيما مَرَّ من مسألة الماء المشمس.
الأصح : يدل على كون الخلاف وجهًا لأصحاب الشافعي يستخرجونه من قواعد الإمام ونصوصه، ويجتهدون في بعضها، وأن هذا هو الراجح، وأن مقابله مرجوح وإن كان صحيحا لقوة الخلاف بقوة دليل المقابل.
الأصحاب المتأخرون : في اصطلاح الشيخين ونحوهما من جاء بعد المائة الرابعة للهجرة، ومن جاء بعد الرافعي والنووي فهم مَنْ بعد الشيخين.
الأصحاب المتقدمون : هم أمحاب الأوجه غالبا، وضبطوا بالزمن وهم من كان من المائة الرابعة للهجرة، ومن عداهم لا يسمون بالأقدمين ولا بالمتأخرين.
الأظهر : يدل على أن الخلاف في أقوال الشافعي، وأن هذا القول هو الأرجح، ومقابله وإن كان ظاهرا لقوة مدركه فهو مرجوح، فالمعتمد في الفتوى والحكم على ‏الأظهر، فالخلاف هنا قوي لقوة المدرك.
الأقوال : يدل على أن الخلاف بين أقوال الشافعي، وأرجحية أحدها يعرف بترجيح الأصحاب له أو بالنص عليه.
الأوجه : يدل على أن الخلاف بين أكثر من وجه للأصحاب، وأن مقابل المرجوح منها الأصح أو الصحيح .
البحث، الإشكال، الاستحسان، النظر : لا يُرَدُّ به المنقول.
الجديد : هو أقوال الإمام الشافعي التي قالها بعد إقامته في مصر، سواء كانت تصنيفا أو إفتاء. وأشهر رواة قوله الجديد: البويطي والمزني والربيع المرادي والربيع الجيزي وحرملة ويونس بن عبد الأعلى وعبد الله بن الزبير المكي ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم وأبوه عبد الله. والثلاثة الأول هم الذين تصدوا لذلك وقاموا به، والباقون نقلت عنهم أشياء محصورة على تفاوت بينهم. وكتاب الأمالي والمبسوطة تصنيف حرملة من كتب الجديد .
والقول الجديد يدل على أن الخلاف بين قولي الشافعي الجديد والقديم، وأن الجديد هو الراجح والقديم هو المرجوح. هذا إذا اختلف القديم والجديد، أما إذا اتفقا فالأمر واضح، وإن تعرض للمسألة في الجديد دون القديم فظاهر أنه المذهب، أما إن تعرض للمسألة في القديم دون الجديد فالفتوى على القديم، لأن رجوعه عن القديم من حيث الإجمال، ولا يلزم من رجوعه من حيث الإجمال رجوعه في كل فردٍ فردٍ من المسائل، فالمرجوع عنه إنما هو من حيث المعظم أو فيما نص على الرجوع فيه، بخلاف ما لم يتعرض لذكره في الجديد.
الذي يظهر : هو بحث لهم، وهو ما يفهم فهما واضحا من الكلام العام للأصحاب المنقول عن صاحب المذهب بنقل عام.
الصحيح : يدل على كون الخلاف وجها لأصحاب الشافعي متخرج من كلام الإمام، وأن الخلاف غير قوي لعدم قوة دليل المقابل، وأن المقابل ضعيف وفاسد لا يعمل به لضعف مدركه، وإنما العمل بالصحيح. قال الرملي: والصحيح أقوى من الأصح .
الظاهر كذا : هو من بحث القائل لا ناقل له.
الفحوى : ما فُهم من الأحكام بطريق القطع.
القديم : هو أقوال الشافعي ببغداد أو بعد خروجه منها وقبل إقامته في مصر، وهي ما أفتى به قولا أو تصنيفا، ومنها كتاب الحجة.
ويفهم من القول القديم أن الخلاف بين قولي الشافعي القديم والجديد، وأن القديم مرجوح والراجح والذي يعمل به هو الجديد. وأشهر رواة القول القديم الإمام أحمد بن حنبل والزعفراني والكرابيسي وأبو ثور. وقد رجع الشافعي عن تلك الأقوال ومنع منها، وقال: لا أجعل في حل من رواه عني. أما ما قاله بعد خروجه من العراق وقبل استقراره في مصر فالمتأخر الجديد والمتقدم قديم. فإن كان في مسألة قولان جديدان فيكون العمل بآخرهما إن علم ذلك، فإن لم يعلم المتأخر منهما فيعتمد ما رجحه الشافعي، فإن قالهما في وقت واحد ثم عمل بأحدهما فهذا العمل ترجيح.
وقد رجح من أقوال الشافعي في القديم تسعة عشرة مسألة ووقعت الفتوى بها، وسبب ذلك أن جماعة من المجتهدين في المذهب الشافعي ظهر لهم أنها أظهر دليلا من الجديد، فأفتوا بها، لكن من غير نسبتها إلى الشافعي، لأن الشافعي قد رجع عنها، فهي في حكم المنسوخ في حقه، وإن كانوا قد قالوا إن هذه الأقوال القديمة التي رجحت يوجد للشافعي مثلها في قوله الجديد. أما القديم الذي لم يتعرض الشافعي له في الجديد لا بالموافقة ولا بالمخالفة فهو من مذهبه.
القولان : يدل على أن الخلاف بين قولين للشافعي والأرجح ما نص على أرجحيته منهما، والمرجوح ما نص على مرجوحيته.
المَدْرَك : هو دليلُ الحكم ومأخذُه، فمدارك الشرع مواضع طلب الأحكام من النصوص والاجتهاد.
المذهب : يدل على أن الخلاف بين أصحاب الشافعي في حكاية المذهب، فبعضهم يحكي الخلاف في المذهب كوجود قولين أو وجهين في المسألة،
وبعضهم يحكي عدم الخلاف، وبعضهم يحكي القطع بالمذكور، وبعضهم يحكي الخلاف أقوالا، ويحكي بعضهم وجوها وغيرها. وأن المذهب هو الراجح والمفتى به ومقابله مرجوح لا يُعمل به.
المشهور : يدل على أن الخلاف في أقوال الشافعي، وأن هذا القول هو الراجح، وأن مقابله مرجوح وخفي غريب غير مشهور، فهو ضعيف لضعف مدركه. قال الرملي: والمشهور أقوى من الأظهر، والخلاف هنا ضعيف لضعف المدرك.
والمشهور أقوى من الأظهر من جهة أن المشهور قريب من المقطوع به، لأنه يقابله الخفي وهو لا يجوز العمل به. لكن من جهة التصحيح فتصحيح الأظهر أقوى من تصحيح المشهور، لأنه يقابله الظاهر وهو يجوز العمل به. وكذلك الأمر في الأصح والصحيح.
المفهوم : لا يُرَدُّ به الصريح.
المنصوص : يدل أنه إما قولٌ للشافعي أو نصٌ له أو وجهٌ للأصحاب، وأنه الراجح من الخلاف، وأنَّ مقابله ضعيف لا يعمل به.
النص : يدل على أنه من أقوال الشافعي، وهو الراجح من الخلاف في المذهب، وأن مقابله وجه ضعيف جدا أو قول مخرج من نص في نظير مسألة، فلا يعمل به.
الوجهان : يدل على الخلاف بين وجهين للأصحاب، وأن أحدهما مرجوح ومقابله الأصح أو الصحيح.
إنْ صحَّ هذا فكذا : الظاهر عدم ارتضائه.
انتحله : ادعاه لنفسه، وهو لغيره.
تأمل : إشارة إلى دقة المقام مرة، والى خدش فيه أخرى، فهو إشارة إلى الجواب القوي.
تدبر : للسؤال في المقام.
تسامُحٌ : استعمال اللفظ في غير موضعه الأصلي.
تساهل : كلام لا خطأ فيه، ولكن يحتاج إلى نوع توجيه تحتمله العبارة.
تعسف : ارتكاب ما لا يجوز عند المحققين، وان جوَّزه بعضهم، ويطلق أيضا على ارتكاب ما لا ضرورة فيه والأصل عدم ذكره، أو حمل الكلام على معنى لا تكون دلالته عليه ظاهرة، وهو أخف من البطلان.
تمحل : احتيال.
حاصل الكلام : تفصيل بعد إجمال.
حاصله، محصله، تحريره، تنقيحه : إشارة إلى قصور في عبارة الأصل، أو اشتماله ‏على حشوٍ.
ذكره الأذرعي : المراد أن ذلك من عند نفسه.
زعم فلان : بمعنى قال، إلا أنه أكثر ما يقال فيما يُشك فيه.
زوائد الروضة : المراد زيادة النووي في الروضة على ما في الشرح الكبير للرافعي. أما المَحَلِّي فقد قال من استقرأ كلامه أنه : متى أطلق لفظ الروضة فمراده زوائدها، ومتى قال أصل الروضة فهو ما تصرف فيه النووي من كلام الرافعي أو زاده بغير تمييز، ومتى قال الروضة وأصلها فهو ما اتفقا عليه معنى، أو كأصلها فهو ما اتفقا عليه لفظا.
سكت عليه : ارتضاه.
على الأوجه : عند ابن حجر يعني به الأصح من الوجهين أو الأوجه للأصحاب.
على المعتمد : عند ابن حجر يقصد به الأظهر من القولين أو الأقوال للشافعي.
على ما اقتضاه كلامهم : صيغة بَبَرٍّ.
على ما شمله كلامهم، ونحو ذلك : إشارة إلى التبرّي، أو أنه مشكل.
على ما قاله فلان : صيغة تَبَرٍّ، والمعتمد مقابله.
عليه العمل : في استعمال الشيخين هو صيغة ترجيح.
فتأمل : إشارة إلى الضعيف.
فتدبر : بمعنى التقرير والتحقيق لما بعده.
فليتأمل : إشارة إلى الأضعف.
في النفس منه شيء : صيغة رَدٍّ.
في صحته نظر، في حرمته نظر ، ونحوه : يدل على أنه لم يرد ولم يُرو في خصوصه نقل.
في قول أو في وجه : يدل على وجود الخلاف، وأنه متردد بين كونه من أقوال الشافعي أو من أوجه الأصحاب، وأن الوجه أو القول ضعيف وأن مقابله في القول الأظهر أو المشهور، وفي الوجه الأصح أو الصحيح.
في قول كذا : يدل على أن المسألة خلافية، وأن الخلاف في أقوال الشافعي، وأن هذا القول المذكور ضعيف، وأن مقابله الأظهر أو الشهور وهو الراجح والذي به العمل.
في وجه كذا : يدل على أن الخلاف بين الأصحاب، وأن الخلاف في ثلاثة أوجه فأكثر، وضعف هذا الوجه المذكور، ومقابله هو الأصح أو الصحيح الذي العمل به.
فيه بحث : يقال لما فيه قوة، سواء تحقق الجواب أم لا.
فيه نظر : يُستعمل في لزوم الفساد.
قال بعض العلماء : تستعمل إذا كان المنقول عنه حيَّا، لأنه ربما رجع عن قوله، ‏فإذا مات صرحوا باسمه.
قيل ويقال ولا يبعد ويمكن : صيغ تمريض تدل على ضعف مدلولها، بحثا كان أو جوابا.
قيل : يدل على أن المسألة خلافية، وعلى ضعف هذا القول، وأن الخلاف بين الأصحاب، وأن الخلاف وجه من أوجه الأصحاب لا قولا من أقوال الشافعي، وأن مقابله الأصح أو الصحيح وهما ما يعبر بهما عن أوجه الأصحاب.
كذا أو وكذا : يدل على الخلاف فيما بعدها، فإن عبر بعدها بالأصح فمقابله الصحيح، أو بالصحيح فمقابله الضعيف، أو بالأظهر فمقابله الظاهر، أو بالمشهور فمقابله الخفي.
كذا قالوه : هو تَبَرٍّ أو مشكل.
لقائل : لما فيه ضعف أو ضعيف إذا كان السؤال أقوى.
لم أعثرْ عليه : صيغة استغراب.
لم نر فيه نقلا : يريدون نقلا خاصا.
لو قيل كذا، لم يبعد، ليس ببعيد، لكان قريبا أو أقرب : صيغ ترجيح.
ليس بشيء : تأكيدٌ للضعيف.
مجمع عليه : المقصود إجماع الأئمة.
محصل الكلام : يقال للإجمال بعد التفصيل.
مع ضعف فيه : قد يقال لما فيه ضعف شديد.
مقتضى كلامهم، قضية كلامهم : هو الحكم بالشيء، لا على وجه الصراحة.
نبه عليه الأذرعي : المراد أنه معلوم من كلام الأصحاب، وللأذرعي التنبيه عليه نقط.
هذا كلام فلان : صيغة تَبَرٍّ، والمعتمد مقابله.
هو المحتمل : إن ضُبط بفتح الميم الثانية فهو الراجح، لأنه بمعنى قريب، أما بكسرها فالمعنى ذو احتمال مرجوح، فإن لم يضبطوها يلزم مراجعة كتب المتأخرين، فإن وقع بعد أسباب التوجيه فهو بالفتح راجح، أو بعد أسباب التضعيف فهو بالكسر مرجوح.
وزَعْمُ كذا ممنوع : صيغة توجيه.
وقع لفلان كذا : هو ضعيفٌ، إلا إذا أُلحق بترجيح فيكون راجحًا.
يَرِدُ عليه كذا : وما اشتق من مادة الورود يقال لما لا يندفع بزعم المعترض.


* * * * *


avatar
طالب علم

عدد المساهمات : 640
رايك في الموضوع يهمنا : 0
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى